Can you forgive me?? هل بإمكانكم مسامحتي؟

لن اكتب كيف اعتذر كما كتبت اختي نور كعنوان لتدوينتها الأخير في انقطاعها عن التدوين حتى و إن كانت أسباب انقطاعنا تبدو متشابهة نوعاً ما فشرائنا لأجهزة الـ iPhone أدت لابتعادنا عن التدوين و جعل جل وقتنا في التركيز و متابعة الشبكة الاجتماعية Twitter, و لكن تلك الفترة كانت بالنسبة فترة نقاهة لي لأعيد فيها حساباتي و أعود لمجتمعي الواقعي و ابدأ تأملاتي التي لطالما أشعرتكم بالغثيان و الملل و بعض الأيام أوصلتكم إلى كرهها 😛 تلك التأملات التي تكتب بأصابعي على لوحة المفاتيح جهازي هذه .

نعود لفترة النقاهة, قد تعتبروني أبالغ قليلاً أو ربما كثيراً إن قلت لكم انقطاعي لم يك عن التدوين فحسب بل كان عن اصدقائي , مجتمعي الواقعي بل لا انكر أن الافتراضي ناله جزء من هذا الانقطاع فمواقع عزيزة على قلبي كثيرة انقطعت عنها و بات نشاطي منحصر بـ Twitter و بشكل متقطع ( على حسب الجوال و شبكة الـ 3G لووول).

في ابتعادي هذا كنت ارجو فهم الحياة أكثر “لا تستغربون” صدقوني كنت أريد فهمها أكثر و أن اضع النقاط على الحروف لاسيما أنني منذ 3 أشهر دخلت العقد الثاني من عمري لذلك حاولت بإبتعادي أعيد ترتيب أوراقي و نظرتي للأمور و كيفية التعامل معها قد أكون فكرت و فكرت و لم أخرج بالنتائج المرجوة من هذا العصف الذهني الطويل, و لكن أشعر أنه كان لابد من فترة النقاهة تلك ففي النهاية تحتاج للابتعاد عن عالمك قليلاً لتشتاق و تعود إليه تحمل بعض الدروس من همومك و مشاكلك .

ختاماً, رسالة لكل زائر لهذه المدونة :

– من كان مؤيد لأفكار و رؤيتي و كان داعماً لي أشكركم من أعماق قلبي و أقول لكم اشتقت لردودكم و تواصلكم .

– من كان معارض لذلك فأهلاً و مليون سهلاً بنقدكم البناء و الذي لا يزيدنا إلا تطور إلى المستوى المطلوب من الرقي في الحوار و سماع الرأي و الرأي الآخر.

– أما الفئة الأخيرة فيحزنني أن أخسرهم فلقد كانت تحاول زعزتي بمراسلتي بكتابات أترفع عن ذكرها لكن أوجه هذه الرسالة لمن اعلم من يرسل تلك الرسائل : إن كان محتوى هذه المدونة يروق لك فأهلاً و سهلاً بك و إن لم يعجبك و تحب التحاور و التناقش بمستوى راقي يرقى بنا إلى ما نطمح نحن إليه في التدوين فأهلاً و سهلاً بك أكثر, و لكن أن تأتي لتمارس التهميش و الجحد و الرفض دون أدنى حق بمصطلحات شوارعية تتنافى مع تربيتي و أخلاقي فإسمح لي فأنت غير مرحب بك في مدونتي 🙂

Advertisements

تذمر جيلنا..عائق بيننا و بين تطوير الذات و اكتساب المهارات

عبدالرحمن بن ناصر الدريهم
خاص : موقع مها بنت سليمان الوابل

في التطور الملموس الذي تشهده جامعة الملك سعود في ظل إدارة
الدكتور/عبدالله بن عبدالرحمن العثمان -مدير الجامعة- و المشاريع
التطويرية التي لطالما انتظرناها لسنوات كان من ضمنها تغيير مناهج كلية
“إدارة الأعمال” و غالبية أقسامها إلى اللغة الإنجليزية و إضافة أحد
التخصصات الحديثة و المطلوبة في سوق العمل المحلي و الإقليمي ألا و هو
الـ MIS أو ما يعرف بـ نظم المعلومات الإدارية , طبعاً تحويل المناهج إلى
اللغة الإنجليزية أصبح الهاجس بل الكابوس الأكبر لطلاب الكلية و أصبح
حديث الطلاب المستجدين القادمين من برنامج السنة التحضيرية و أصبحوا
يبتكرون أفكار و خطط لمحاولة الهروب من هذا القرار و بدأ عمل و تفعيل
“وكالة يقولون لنشر الشائعات و الأخبار”, بالطبع تذمر شبابنا يبقى عائقاً
دائم نراه واضح للملأ في الجامعة و بعد الجامعة و في الحياة الوظيفية
أيضاً, فعندما نواجه هذه التطورات (التي ستعكس صورة إيجابية لمستقبلنا و
حياتنا العلمية و العملية) بانهزامية تامة سنضعف و لن يخرج مصيرنا عن
حالتين : إما دخول التخصصات التي تُدّرس باللغة العربية تجنباً لمواجهة
اللغة الإنجليزية أو الانسحاب (لا سمح الله)من الجامعة !! أو نكون في
مواجهة هذا الهم الذي واجهه أغلب طلاب التخصصات العلمية الأخرى (مثل
الكليات الصحية و الهندسة و الحاسب … الخ).
ما إن بدأنا فصلنا الدراسي الأول لهذا العام قوُبِل عدداً من الأساتذة
بالتذمر من الطلاب بسبب مصاعب اللغة بل و يحاولون بعض الطلاب جاهدين
للتحدث باللغة العربية حتى لا يجلبون لأنفسهم مشاكل لا تحمد عقباها و لكي
لا يعودُّون الأستاذ المحاضر على أنهم يفقهون باللغة !! (يا لا خبثنا نحن
الطلاب).
سؤالي هنا معشر القراء , لو كانوا هؤلاء الطلاب أنفسهم في جامعة الملك
فهد للبترول و المعادن (و على فكرة هذا السؤال وجهه أحد الأساتذة مشكوراً
لأحد الطلاب لتكون الإجابة : سأرضى بالواقع!!) أو لنفترض أنه لم يكن هناك
برنامج السنة التحضيرية , كيف سيكون موقفنا؟؟!!
فنحن حصلنا على سنة دراسية حَرِصَ الدكتور/العثمان -مدير الجامعة- أن
تكون منظومة علمية متكاملة, يستطيع الطالب من خلال تلك الشهادات و
الدورات التي يحصل عليها في هذا البرنامج تطوير مستواه التعليمي قبل
تواجده في إحدى كليات الجامعة, فهذا البرنامج بهِ العديد من الشهادات و
الدورات المفيدة و نظام التعلم الذاتي Self Learning في برنامج واحد, و
كان التقصير منّا نحن الطلاب!! و لكن هناك من رضيَّ بإنتاجه القليل و
بالمقابل هناك من طمع بالكثير و نال ما أراد , يبقى التذمر مرتبط بالجيل
الجديد حتى في الوظائف وبعد التخرج.
فأعاننا الله و إياكم على نيل ما في الثريا و عدم اكتفائنا بما فوق الثرى .

أن تكوني “سعودية نجدية منقبة”

إيمان القويفلي – صحيفة الوطن السعودية

سعوديات

سعوديات

في الشارع، قد تضطر المرأة السعودية المحجبة إلى الاعتذار عن عدم انتقابها. أمام الإعلام، قد تضطر المرأة السعودية المنقبة للاعتذار عن نقابها. أما ما يلتقي عليه الموقفان كلاهما فهو المشغوليّة الفائقة بما تفعله المرأة بوجهها. من التقليدي أنّ للشارع تقاليد تقيّد حضور المرأة فيه، لكن حضور المرأة المتزايد في الإعلام أبرز ميل هذا الوسط إلى وضع توقعات – توقعات لا تقاليد – تتعلق أيضا ً بمظهر المرأة.

حملة (كوغر) لتعظيم شهر رمضان لنشرها في الصحف السعودية والمواقع الإلكترونية‎..

وصلني عبر البريد الإلكتروني من الأستاذة مها الوابل , موضوع يثير في محتواه حملة لتعظيم شهر رمضان الفضيل , لمنع ما يبث من مواد إعلامية هابطة لا تليق بقدسية هذا الشهر , دون أدنى إهتمام بمشاعر المشاهد المسلم الخليجي خصوصاً و العربي عموماً .

و إليكم ما جائني في هذا البريد :

مجلس العلاقات الخليجية الدولية (كوغر) مؤسسة مجتمع مدني دولية  يعود تأسيسها الي عام 1999 وهي مسجلة ومشهرة قانونيا وفقا لأنظمة الهيئة البريطانية The Charity Commission التي تنظم عمل الجمعيات الخيرية  وجمعيات النفع العام الدولية في انجلترا وويلز في ديسمبر 2005 تحت الرقم 1112430. ويهدف كوغر الى تنمية العلاقات بين شعب ومؤسسات الخليج ونظرائها من الشعوب الصديقة. ويعمل كوغر على المساهمة في خدمة قضايا حقوق الإنسان، السلام، الديمقراطية وأهداف مؤسسات المجتمع المدني التي تنادي بتحقيق المبادئ الإنسانية. ويؤمن كوغر بثقافة السلام والحوار ونبذ الإرهاب والتطرف. ويعمل كل جهده لنشر وتحقيق هذه الثقافة بالتعاون مع الحكومات والمنظمات ومؤسسات المجتمع المدني. ولندن هي المقر الرئيسي لكوغر أما المقر الإقليمي المؤقت في الخليج فهو في دولة الكويت. ويعتبر (كوغر) أول منظمة دولية ذات هوية وإدارة خليجية صرفة تدافع عن القيم الخليجية المشتركة. ويدير (كوغر) 6 أمناء خليجيون قاموا بتسجيل واشهار (كوغر) عام 2005، يرأسهم رئيس (كوغر)  طارق آل شيخان ، يجددون سنويا عضويتهم بالاجماع ويقدمون تقريرا سنويا عن عمل منظمات (كوغر) للهيئة البريطانية، مشترطين عدم اقامة اي نشاط أو فعالية تحض على الكراهية العرقية والدينية أو التحريض على الارهاب اي كان نوعه. وهم يمثلون الغطاء القانوني لمنظمات (كوغر) من دون التدخل بإدارة عمل هذه المنظمات، والتي يرأسها أعضاء خليجيون تتم تزكيتهم من قبل أمناء (كوغر). ويمارس كوغر أعمالة وسياسته ونشاطاته أيضا من خلال مؤسساته وجمعياته العالمية المتخصصة، التي تعمل تحت اسمه وقانونيته ومنها (جي سي ايه). وبالنسبة للتمويل فهو ذاتي من قبل الاعضاء أو من قبل التسهيلات التي تقدمهت جمعيات النفع الخليجية. وكل منظمة في (كوغر) تعتبر منظمة مستقلة عن باقي منظمات (كوغر) ولا تتدخل في شؤونها، ولا يحق لاي عضو أو رئيس جمعية أو رابطة من منظمات (كوغر) التدخل لا من قريب أو من بعيد بشؤون أي منظمة أو جمعية من جمعيات (كوغر) الأخرى .

لأكاديمية الثقافية الخليجية (GCA)

الأكاديمية الثقافية الخليجية  Gulf Caltural Academy جمعية مجتمع مدني نعمل تحت المظلة الأم، مجلس العلاقات الخليجية الدولية (كوغر) وأهدافنا تتمثل في التواصل الحضاري بين شعب ومؤسسات الخليج (عربيا وإسلاميا) وبين بقية الحضارات والثقافات. وهي تسعى الى الحفاظ على التراث والهوية والثقافة الخليجية العربية لإسلامية وإبرازها لبقية الشعوب. وهي تؤمن  بثقافة الحوار من خلال تفاعل الحضارات والثقافات ومعرفة كل حضارة لثقافة الأخرى. وهي تعمل لمزيد من التفاعل والتعاون بين المراكز التعليمية والفكرية الخليجية من جامعات ومعاهد ومراكز ثقافية وفكرية وبين نظرائها الأوروبية والأمريكية. نحن نرحب بكل من يرغب بتحقيق أهدافنا وسياستنا بشكل تطوعي

بعض أنشطة وفعاليات (جي سي ايه)

تدشين حملة (كوغر) لتراث القدس الانساني
التصدى لعمليات التخريب والتهويد التي تقوم بها إسرائيل للإضرار بالتراث الإنساني لمدينة القدس
حملة (كوغر) لتعظيم شهر رمضان


و في تصريح لنائب رئيس حملة (كوغر) “والتي تهدف الى التحرك لمنع بث مواد اعلامية هابطة على الفضائيات الخليجية الإستاذة مها بنت سليمان الوابل :

قالت نائب رئيس حملة (كوغر) لتعظيم شهر رمضان المبارك مها بنت سليمان الوابل انه “نظرا لقيام بعض الفضائيات العربية في السنوات الماضية ببث مواد وافلام ومسلسلات واغاني هابطة ومفسدة للاخلاقيات والسلوكيات العامة بصورة متعمدة في شهر رمضان المبارك، متجاهلة حرمة هذا الشهر الفضيل ومشاعر المسلمين، ولأنه من الصعب السيطرة على بث هذه المواد الاعلامية أو اقناع ملاكها بخطورة ما تقوم به، ولأن الفضائيات الخليجية يمكن لها ان تحترم مشاعر المسلمين وقدسية هذا الشهر، وتفعيلا لدور الاكاديمية الثقافية الخليجية  (جي سي ايه)  كاحدى جمعيات ومنظمات مجلس العلاقات الخليجية الدولية (كوغر) في تعزيز الثقافة والتراث الخليجي والقيم والاسس النبيلة للمجتمع الخليجي المبنية على المبادئ الاسلامية، فان (جي سي ايه) دشنت (حملة كوغر الخليجية لتعظيم شهر رمضان) في دول الخليج لحث الفضائيات والمؤسسات الاعلامية الخليجية على الاستمرار في احترام وتعظيم شهر رمضان ومشاعر المواطنين الخليجيين، بعدم بث مواد اعلامية تسئ لعظمة وقدسية هذا الشهر المبارك”.

اهداف الحملة

وقالت الوابل في تصريح صحافي أن من أهداف هذه الحملة ” تفعيل المشاركة الجماعية لمواطني مجلس التعاون وتوحدهم في الحملات والفعاليات التي تهدف الى الاستمرار بالمحافظة على القيم والمبادئ الاخلاقية التي يتميز بها شعب الخليج العربي والمسلم ، وأعطاء قدسية لشهر رمضان المبارك، عن طريق التعريف بمدى تعارض بث أو نشر مواد اعلامية، لا تتناسب  وتعظيم الخليجيين لحرمة هذا الشهر الفضيل، بالاضافة الى ارسال رسالة واضحة للمؤسسات الاعلامية الغير خليجية، بمدى صلابة الجبهة الشعبية الخليجية ،وعدم تساهلها أمام  كل من يريد التفكير بانتهاك حرمة هذا الشهر، عن طريق بث مواد تتعارض مع  الذوق العام الخليجي”.

مهام الحملة

واضافت الوابل ان من “مهام الحملة رصد القنوات الفضائية الخليجية التي تتعمد بث مواد وافلام ومسلسلات لا تراعي حرمة وقدسية هذا الشهر، ومخاطبتها والتنبيه بمدى خطورة ما تقوم به من جرح لمشاعر الخليجيين وانتهاك عظمة هذا الشهر، والتواصل مع الكتاب والشخصيات الخليجية من اجل حثهم للمشاركة في هذه الحملة عن طريق المقالات واللقاءات التي تؤكد على وجوب احترام الفضائيات والمطبوعات الخليجية لمشاعر الخليجيين في هذا الشهر الفضيل، والتصدي لكل من يتعمد الاساءة لحرمة هذا الشهر”.

واختتمت الوابل تصريحها بحث “الجهات الخليجية حكومية كانت او مدنية، ومؤسسات المجتمع المدني الخليجية و الشخصيات الخليجية  على المشاركة في هذه الحملة الخليجية. ويمكن تشكيل لجان وفرق عمل في كل دولة خليجية، لتفعيل أهداف وسياسة هذه الحملة، وذلك بالتنسيق مع أعضاء مجلس الحملة”.

للمزيد من المعلومات زوروا موقع كوغر الرئيسي


هنا بعض الروابط التي تحدثت حول هذا الموضوع و سوف يتم تحديثها تلقائياً :

الموقع الإلكتروني لصحيفة الراية القطرية

الموقع الإلكتروني لصحيفة الوطن السعودية

موقع الكاتبة الإستاذة مها الوابل

سنتنان في حياتي … مقتطفات منها .

مرت السنتنان الدراسيتان الماضيتان من حياتي و انتهت لأستقبل بعد ثلاث أشهر من الآن سنة دراسية جديدة في مجال تخصصي ” إدارة أعمال” لذلك أحببت فيه هذا الموضوع أن أكتب عنهما ما بنفسي من فرح و سعادة عارمة أشبه بسعادتي تلك التي كانت عندما تخرجت من المرحلة الثانوية 🙂 , سأجمع هنا بضع الصور التي حصدتها في هذه الفترة .

إنضمامي للسنة التحضيرية في جامعة القصيم :

بريدة من نافذة شقتي

بريدة من نافذة شقتي


مركز الملك خالد الثقافي في بريدة

مركز الملك خالد الثقافي في بريدة


كان انضمامي لجامعة القصيم خطأ فادح و لكنها تجربة جميلة لم أندم عليها ابداً حيث أنني تعلمت في سنة واحدة ما لم اتعلمه في مراحل المراهقة “المتوسط و الثانوي” , اعتمدت على نفسي كثيراً “أكثر مما كنت عليه بالسابق” , مرت علي أيام في تلك الحقبة أيقنت أنك عندما تضحك يضحك العالم كله معك و عندما تبكي إنما تبكي لوحدك , بصراحة مشاكل الغربة و الإعتماد على النفس لم تواجهني الفصل الدراسي الأول و لنكن منصفين أكثر هي ليست “سنة دراسية” التي اتعبتني خلال وجودي هناك و إنما فصل دراسي واحد وهو الفصل الدراسي الثاني , انقلبت حياتي رأساً على عقب لتذمري من وجودي في تلك المدينة “بريدة الحبيبة” ففي ثاني أسبوع من بداية الفصل الدراسي الثاني تعرضت لحادث ” أقرب ما أسميه إلى مروع” و خرجت منه ولله الحمد سليماً معافى . 🙂

سيارتي ..

سيارتي ..


بعده تعلمت الكثير , منها : ” كيفية المطارد في أقسام المرور” ولهذا قصة أخرى لا تكفيه تدوينة واحدة ولكن سأحاول قدر الإمكان الحديث عنه .

عدت إلى الرياض بعد إنتهاء الفصل الدراسي الثاني بمعدل مخيب للآمال – فكان جل وقتي يضيع بين “قسم المرور و الجامعة و شقتي الحبيبة” فلذلك كان التأثير السلبي على مستواي الدراسي  ولا ننسى بالطبع علاوةً على ذلك الغربة بعيداً عن الأهل-  تبدو على وجهي ملامح التعب فلقد كان يملأ وجهي شعر اللحية التي بدأت تظهر بكثافة و بشكل غير مرتب .


عدت إلى الرياض و نفسيتي كانت في حالة يرثى لها وصلت إلى غرفتي في منزلنا و بدأت أبكي فلقد غبت عن أهلي و منزلي شهرين و نصف بسبب حادثي 😦

بعد اقتناع من والدتي و أخواتي و أخي على سحب ملفي من جامعة القصيم و البدء من جديد بجامعة الملك سعود بالرياض , عاودت أدراجي إلى بريدة بعد أسبوعين من ابتعادي عنها , سحبت ملفي و أسرعت بالتسجيل في جامعة الملك سعود بالرياض , و سلمت شقتي و نقلت أثاثي إلى الرياض “التي هي الباقية من ذكرى القصيم و بضعة  صور”.


إنضمامي إلى السنة التحضيرية في جامعة الملك سعود :

Perparatory Year Billding

Perparatory Year Billding

قُبِلتُ في جامعة الملك سعود -بالرياض- بتخصص إدارة الأعمال , وكان علي دخول السنة التحضيرية و بعدما أحصل على المعدل المطلوب أضمن “والضامن الله” دخولي لكلية العلوم الإدارية , وبالفعل انضممت للسنة التحضيرية  و بدا علي التأثر بالبيئة المحيطة فوجودي بالرياض كان يختلف عن وجودي في بريدة  ونفسيتي تغيرت  , لدرجة من “سخرية الموقف” كانوا الطلاب يتذمرون من السنة التحضيرية  و أجلس  و أروي لهم قصص بريدة حتى يحمدوا ربهم على ما هم عليه 🙂 .


الفصل الأول : كان مليء بالأحداث و الإنجازات في السنة التحضيرية فلقد بدأنا تطبيق حملة “كتبنا ليست لنا” بإسم “هديتي لمكتبتي” في مكتبة مبنى المعرفة “مبنى السنة التحضيرية” , و حملة ضد التدخين في حرم الجامعة بمساعدة عيادة الإقلاع عن التدخين في البهو الرئيسي للجامعة مشكورين 🙂 .

me

me

الفصل الثاني : كنت أعاني من البيات ” إن أردتم سموه البيات الصيفي”  🙂 لأنني بصراحة أحس انه هذا الفصل لم أستطع أن أنجز الكثير لقصره , قد يكون إنجازي الوحيد هو البحث المقدم لمادة مهارات الإتصال بعنوان “التدوين و الإعلام الجديد … السلطة الخامسة” .

والذي كان مشتمل على هذا الفيديو كـ “CD” مرفق مع البحث .


ماذا استفدت :

بصراحة سنتين دراسيتين معتمدة كثيراً على اللغة الإنجليزية  و بتعمق , أفادتني كثيراً بالطبع ,  و كما أسلفت بالبداية لم أندم على وجودي في بريدة على العكس تماماً لقد تعرفت على ثلة من الشباب الذين لي الشرف في معرفتهم ” عمران اليحيى , فيصل اليحيى , وصديقي العزيز عمر اليحيى , عبدالرحمن اليحيى , سلوم السلوم , عبدالله العضيب , بدر العلي , مهند الخالدي  , زيد الشمري” , السنة التحضيرية في الرياض كانت جميلة جداً جداً جداً خرجت بفائدة عظمى بعد تعلمي للعديد من مهارات تطوير الذات , و كيفية التعامل مع من حولي .


و الآن وداعاً يا مبنى السنة التحضيرية  و لقائنا سيكون سريعاً , سألتقي بك كل يوم و لكن مرورا من شارع “تركي الأول” متجهاً إلى مبنى كلية العلوم الإدارية السنوات القادمة .

bye bye

bye bye

شكراً لمعالي الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمان مدير جامعة الملك سعود

وشكراً لوالدنا الدكتور عبدالعزيز بن محمد العثمان -عميد السنة التحضيرية- على مجهوده الجبار مع أبنائه الطلاب .


لنكن مناصرين للمرأة .. ماذا سنخسر؟؟

كثيراً ما يتردد على مسامعي من أصدقائي الأعزاء سؤال : “لماذا أنت مناصر للمرأة ؟؟” , وذلك عندما نخوض بحوار شائك إما حول حقوق المرأة أو مشكلات الرجل مع المرأة و غيرها … , من تلك الحوارات التي يشتد فيها الوطيس و تظلم المرأة في حواراتنا الذكورية , و كما هو الحال أيضاً مع لقبي “مناصر المرأة” في مجلسنا ((أنا و شلة الأصدقاء)) .

كيف لا أدافع و أنا أرى هذه المرأة في والدتي “حفظها الله” , و أخواتي , وشريكة حياتي و ابنتي في المستقبل , تلك المرأة التي وضعت على عاتقها تنمية أجيال و أمم , و دعونا لا ننسى في مجتمعنا بالذات تعاني بعض النساء “و لست أقول الكل” الأمرين !! 😦 .

لِمَا قد أدافع عن المرأة ؟؟؟!!! في مجتمعنا الحبيب تعاني النساء من طغيان الرجل “الذي أخذ القوامة الشرعية بمفهومها الخاطىء” , نبدأ ببعض الحالات في مجتمعنا و التي أشعر اتجاهها بشيء من الإشمئزاز بصراحة !!!! 😦


(1)

الرجل … لا يعيبه أن يكون صاحب علاقات هاتفية “حمراء” مع إمرأة أخرى “قبل و بعد” الزواج!!!!

بالمقابل

المرأة … من العار أن تكون لها علاقة هاتفية “حمراء” مع رجل قبل الزواج فما بالكم بعد الزواج .

جميل  , أنا لا أأؤيد طبعاً أن نتقبل أن المرأة تكون لها علاقة هاتفية “حمراء” قبل الزواج و لكن لنكن منصفين و لا نقبلها من الرجل أيضاً.


(2)

الرجل , يقبل أن يعمل بأي بيئة , اختلاط و غير اختلاط

و لكن بالمقابل

مصيبة لو توظفت زوجتي أو أختي بمستشفى و تعاملت مع مرضى!!!!!!!!!!!

لماذا ألا يثق بزوجته , أو يشعر بالغيرة , ألم يفكر أنها قد تشعر هي الأخرى بالغيرة ممن هم معه بالعمل ؟؟؟


(3)

و المصيبة العظمى و ما تأن له القلوب ,  رجل “عقيم” لم تنجب زوجته أولاد و تحملت في قلبها حباً له , و علاوة على ذلك يقال لها : ” أصلاً لازم ترضى بالواقع”

بالمقابل رجل إمرأته “عاقر” لم يفكر للحظة بمشاعرها و تزوج الثانية لتنجب له الأولاد!!!!!



كثيراً من النساء في مجتمعنا مهضوماً حقهن , و هنا لست أقول أن كل النساء ملائكة و لا يخطئون لا لا .

ولكن المرأة بكلمة تأسر قلبها و كيانها , فلنكن كلنا مناصرين للمرأة و لنكن عقلانين أكثر ماذا سنخسر؟؟؟

ولنكن مخلصين لهم ..


ختاماً :

أبو فيصل لا تزعل أبيّي للحين على حملتي دامي عزوبي و لكن هالموضوع  لازم ينكتب ونحط النقاط على الحروف 😀 .

منامي .. أوبامي..

قد أكون أكّن تقدير له هذا الشخص و لكن اللي حصل غريب ..

رأيت في منامي اليوم رئيس الولايات المتحدة الأمريكية و الذي كان محتواه أن “أبو حسين” كان
في زيارة لمهرجان الثقافة و التراث “الجنادرية” بالرياض و أنني رأيته بمحض الصدفة في المهرجان

وكنت متردداً من إلقاء التحية عليه و لكن جمعت قواي كلها وذهبت للسلام عليه “جمعت قواي بالحلم اييييييييييه هيّن”
و كانت كلماتي : Hello sir , it’s great resolution which is change the world to the best

و أجابني بـ : thank you .

و سرت معه في إتجاه قسم المدينة المنورة و تذوقنا الخبز المديني …

و للأسف فجأة اصحى من المنام خايف يفوتني اختبار الإنقلش<<< أظن فيه علاقة بين اختبار الإنقلش و “أبو حسين” .. نشوف بكرا

كان حلم و انتهى تتوقعون هالحلم يظهر على ارض الواقع و التقي بأبو حسين؟؟

ههههههههههههههههه

يبا وينك؟؟

يبا وينك

يبا وينك

يبا وينك؟؟

يبا مرت ست سنين و انت غايب عننا ..

ترى أبشرك كبرنا و اللي راح مننا  للجامعة و اللي تخرج منها و توظف ..

يبا عيالك ما نسوك و ذاكرينك و يحسون بمرارة بُعدك ..

يبا فيني خنقة بصدري و ودي اصيح تدري يبا تمنيتك بيناتنا الحين تشوفني متخرج من الثانوي و بالجامعة ..

تمنيت لو انك بيناتنا بصحتك و عافيتك و اوديك بنفسي للديوانية يبا بشتك للحين محتفظين فيه و نشم ريحتك فيه ..

يبا عقالك وحاجاتك و ذكرياتك كلها راسخة بعقولنا ..

يبا فقدتك بحفل تخرجي من الثانوية كنت أشوف مكانك فاضي ..

يبا وينك ولدك عبدالعزيز رزقه ربي بولد وبنت “فيصل و لينا” ..

يبا نسايبك سكنوا كلهم حولنا و بيننا و بين بيوتهم خطوات صغيرة و انت كنت مستعجل على بيوتهم و مهتم لأمرها ..

يبا مجلس العيد من دونك و لا يسوى ..

يبا كل سنة تمر علينا نفقدك اكثر ..


اللهم لا إعتراض , رحمه الله و اسكنه فسيح جناته و جمعنا و إياه بالفردوس الأعلى من الجنة يا رب العالمين 😦

من يلـتهم صوتي ..!

داليا الشعلان – صحيفة الإقتصادية الإلكترونية – 27 مايو 2009

women

في القديم كانت الشعوب كثيراً ما تتعارك فيما بينها لأسباب لا تنتهي تجعلها في حالة حرب دائمة ,وبالرغم من مختلف الصراعات التي شهدتها البشرية وما خلفته ورائها من دمار وخسائر إلا أنها انتهت بحمد الله ولم يعد لها أي وجود,ويبقى الصراع الأبدي الذي تعيشه المرأة لا تلوح له أي نهاية .

فعلى الرغم من كُل المآسي التي أحدثتها تلك الصراعات القديمة إلا أنها كثير اًما كانت تستند لأسباب قد تُعد منطقية في ذاك الزمن ,بالإضافة إلى أن الخصوم كثيراُ ما تكون متقاربة العدد والعتاد , عدا أخلاق الحرب التي يتحلى بها كل محارب فلا يغدر ولا يقرب الأطفال والنساء ,ولكن في صراع المرأة الأمر مختلف فنجد المرأة وحيدة مقابل حائط الذكورة , وقد يحدث أن المرأة هي من تُعرقل نجاح الأخرى ,والصراع هُنا لا يخضع لأي قوانين أو أخلاق عدى تلك الشعارات البالية التي يُشهرها الخصم متى توافقت مع أهدافه.

فالمرأة في صراع دائم ,وأعني بالمرأة تلك التي تنتهج دوراُ ليس بالتقليدي بالإضافة إلى دورها الطبيعي , وما تُتكبده من عناء في محاولة منها بأن تجد من يؤمن بنشاطها ,وسمو أهدافها , فنجدها تتقلد وضعية الدفاع في كُل مرة أي في حالة حرب دائمة. لا أعلم حقيقة لما يخشى البعض من أن يكون للمرأة فكرها الخاص بها ورؤيتها التي تميزها عن الغير ,هل ما نزال نعاني من خلط عشوائي في المصطلحات ,وما يتبعه هذا اللغط من خوف و هلع أن يُهتز به حائط الفحولة. هذا العراك الدائم الذي تعيشه المرأة التي تحمل رسالة تتخطى حدود محيطها بكثير ورغبتها الحقيقة بالتغير والإصلاح ,قد يكون سبباً في إبداعها ذلك أن الإبداع قد ينشأ من رحم المعاناة .

العودة .. الشيخ والشك

محاولة لرسم خطوات داعية من عليشة إلى عالم ( إم بي سي)

محمد الرطيان وهاني الحيد – صحيفة الوطن

https://i1.wp.com/www.islamstory.com/uploads/image/news/17/979_image002.jpg

(1)
أنصار “الجمود” يتهمونه بــ”التغيّر”..
لا يعلمون أنه الوحيد الذي يتغيّر لكي يبقى أكثر ثباتاً!
و: الذين لا يتغيّرون.. لا يُغيِرون.

(2)
هو: شيخ بمواصفات نجم..
وكثيرون هم الدُعاة الذين يشاركونه أضواء الشهرة..
وقلة قليلة تلك التي تمتلك “الضوء” الذي يمتلكه سلمان العودة.
(3)
نفس الأسباب التي دعت البعض لبغضه هي نفسها التي جعلت الأغلبية تحبه.
الأسباب واحدة، والرجل واحد، وردة الفعل تختلف حسب اختلاف الوعي وحسب الأفكار المسبقة!
(4)
عندما يحبونه، يقولون عنه: الشيخ السعودي.
عندما يكرهونه، يسمونه: “الشيك” السعودي.
ودائما ً هنالك من يراقبه بحذر، ويسميه: “الشك” السعودي!
(5)
هل نستطيع الكتابة عنه دون المرور على “عليشة” وتأثيراتها؟
وهل يرضى الرقيب بمرور هذه الفقرة؟!
(6)
انشغل غيره بتحريم “الدش” والفضائيات..
وانشغل هو بكيفية استغلالها من أجل الدعوة.
قالوا له تركت “درسك” في المسجد والذي يحضره آلاف الأتباع
ونسوا أن درسه الأسبوعي في “الإم بي سي” يحضره عشرات الملايين من الأتباع والمريدين والمراقبين والخصوم .. ومن كافة جهات الأرض.
طبعاً، سيأتي أحدهم ليقول، وبسذاجة:
يا للأسف.. الشيخ يُفضّل الإم بي سي على المسجد!
(7)
كل يوم ينسبونه إلى “تيار” مختلف..
ألم يلاحظوا أنه “نهر” لوحده؟!
(8)
هو مثله مثل أي شخصية شهيرة.. له جمهور وأتباع.
عينه على المشروع الذي يتقدم إليه.. وعينه الأخرى على الجمهور.
إحدى قدميه تتقدم.. والأخرى تكبلها الجماهير.
والجمهور: سُلطة.. مثل أي سلطة أخرى.. بل هو أشد وأقسى أحياناً
لهذا اعتاد أن يُفجر في وجوههم كل فترة “بالون اختبار”
لكي يعرف ردة فعلهم تجاه أمر ما.. أو لكي يهيئهم للخطوة القادمة!
(9)
في اللحظة التي ارتطمت فيها الطائرة الأولى بمبنى التجارة العالمي
ارتطمت ألف فكرة وفكرة برأسه..
وقبل أن ينهار المبنى الثاني: استوعب ما حدث!
رأى كل ما سيحدث لاحقاً، وقرأه بعناية فائقة، واستعد له بشكل جيّد.
عرف أن مرحلة انتهت، ومرحلة جديدة (محملة بالعواصف والأعاصير) قد بدأت.. لهذا هو: رجل كل مرحلة.
– إذن لماذا تأخرت رسالته لـ”بن لادن” أكثر من ست سنوات؟!
– للجمهور.. سلطته!
(10)
يظلمه من لا يرى فيه سوى: داعية.
ويجهله من لا يرى فيه: دهاء الساسة!
(11)
كنت، وما زلت، و– أظن أنني – سأظل: أحبه.

« Older entries